عن الموقع

أركيكو هو موقع ثقافي تفاعلي يقدم معلومات عن المواقع الأثرية والتي يبلغ عددها حتى الآن 2775 موقعاً أثرياً تتوزع على 27 بلداً. يعتمد الموقع طريقة سلسة وبسيطة من خلال الصور الموثقة والخرائط التفاعلية للمواقع الأثرية مع تحديد موقعها الدقيق وطرق الوصول إليها، كما يراعي الموقع إمكانية التصفح باللغتين العربية والإنكليزية لكي يكون متاحاً لأكبر شريحة من المهتمين.

ويهدف أركيكو في العمق إلى نشر ثقافة التعريف بالآثار باعتبارها إرثاً حضارياً وإنسانياً، كما يعمل على التشجيع على زيارتها والحفاظ عليها كونها تُشكل جزءاً لا يتجزأ من النسيج الثقافي للشعوب.

كما ويسعى أركيكو في المستقبل لأن يتحول إلى منصة علمية تحتوي على كل ما يتعلق بالمواقع الأثرية حول العالم، وذلك من خلال توسيع المحتوى وتضمينه أبحاثاً أكاديمية تمثل مرجعاً موثّقاً لكل المهتمين بالتراث الإنساني.

كلمة الموقع

لطالما كان التراث الإنساني هو ذاك الرابط الذي يتوارى عميقاً في جذور الحاضر ويعمل على صوغ طلعته وترسيم كل قسماته، فالأصالة اليوم هي جزء لا يتجزأ من حاضر الشعوب، بينما الماضي هو خطوتهم الأولى نحو المستقبل والأساس الراسخ لكل ما سيأتي ويكون.

وإذا كان الماضي مُختزناً في وجدان الشعوب، فإن المعالم الأثرية هي التي تجسد هذا الماضي بكل أركانه ومناحيه، والحفاظ عليها هو واجب إنساني وضرورة حتمية يفرضها الضمير والمسؤولية، وتدفعها الوطنية والعالمية على حد سواء.

ولتحقيق هذه الغاية لابد لنا أولاً من بناء المعرفة وتعزيز الخبرات حول المواقع الأثرية، ومن ثم التوسع في سرد ملامح الحضارات الإنسانية التي تشهد على تلك المواقع بكل عناصرها المادية والثقافية.

ولعل مساهمة أركيكو في هذا المجال، وإن كانت متواضعة، فإنها تخط ملامح الطريق وتظهر نواحي الدرب، وترشد الأجيال إلى تراث الآباء والأجداد، راجيةً بأن يكون صداها بمثابة نظرة منهم إلى الماضي يستعينون بها في بناء الحاضر والمستقبل.


كلمات من القلب

منازل العلياء

دُبيُّ هَواكِ أطيَابٌ وعُودُ ونَبضُ ثَرَاكِ أفضَالٌ صُرُودُ
صُرُوحٌ في الأعَالي شَامِخَاتٌ وفي الأكبَادِ إحسَانٌ وجُودُ
ودَارٌ للضُيوفِ بكلِ قَلبٍ ومَنزِلَةٌ مُتَيَّمَةٌ ودُودُ
ووِجدَانٌ يَهِيمُ مع الثُرَيّا وأحلامٌ تَحِقُّ ولا تَنُودُ
بَلَغْتِ مَنَازِلَ العليَاءِ كَعبَاً وصِرْتِ لكلِ طَلَّاعٍ يَرُودُ
فَأنتِ لكلِ مُرتَحِلٍ مَنَارٌ وعَهدٌ بالعُلا بَرٌّ مَجُودُ
وفِيكِ طَلِيعَةُ الأيّامِ وَعدٌ لكلِ دُجُنَّةٍ فَجرٌ وَلُودُ
فلِم لا نَبتَغِي مَجدَاً وَطِيداً وكُل دُرُوبُكِ الوَلهَى صُعُودُ

شعر: عبد المنعم سماقية

اتصل بنا